أنت هنا

تعتبر أمانة مجلس الجامعة الإدارة التنفيذية التي تعاون مجلس الجامعة في القيام بمهامه حيث تعمل على فحص وتجهيز كافة الموضوعات المراد عرضها على المجلس، كما تُعنى بتهيئة البيئة المناسبة لعرض هذه الأعمال بما يضمن سهولة المناقشة والتعليق والتصويت عليها بكل سهولة ويسر وذلك من خلال المتخصصين من منسوبي الأمانة.
 

  وتُعد أمانة مجلس الجامعة محور ارتكاز كافة الأعمال التنفيذية للمجلس، والمتابع لقراراته من خلال قيامها بالعديد من المهام التنظيمية وذلك تحقيقاً لأهداف الجامعة التي ينشدها المجلس، لذا فإنها تتطلع إلى تسخير كافة الطاقات وتوظيف الآليات، واتخاذ ما يلزم لتحقيق أهداف مجلس الجامعة. فكُلُّ ما يُبذل من جهودٍ وما يُمارس من أدوارٍ إداريةٍ وفنيةٍ يصبُّ في مسار سعي مجلس الجامعة الدؤوب نحو تحقيق تطلعاتها، والإسهام في السعي نحو الريادة والتميز.

 الرؤية:

 

 "تهيئة البيئة التنفيذية النموذجية وإثراء المجلس بالرؤى المتعمقة لدعم صناعة القرار بمجلس الجامعة".

  
الرسالة:

 خلق مناخ ملائم، وتوفير آليات مناسبة تتيح لأعضاء المجلس المجال لمناقشة الموضوعات المطروحة وفق أفضل الأساليب المتعارف عليها، وصولاً لاتخاذ قرارات تثري كافة المجالات الأكاديمية والبحثية والإدارية داخل جامعة الملك سعود.

 ميثاق وقيم العمل بأمانة مجلس الجامعة:

لا شك أن التطوير الذاتي المستمر لمنسوبي أمانة مجلس الجامعة ينبع من إيمانها بضرورة إنجاز جميع أعضائها واجباتهم بكل كفاءة من خلال تقديم إضافات نوعية تخدم تطلعات مجلس الجامعة.
كذلك فإنه سعينا الدائم لتحقيق أعلى معدلات الجودة في الأداء، يحقق الرؤية المشركة التي تستهدف الوصول بجامعة الملك سعود إلى تبوء موقع الريادة والتميز، ويجعل من الجامعة مثالاً يحتذى بين سائر مؤسسات التعليم العالي السعودية، ولا يتأتى ذلك إلا من خلال التزام كافة منسوبي أمانة مجلس الجامعة بقواعد السلوك المهني والأخلاقي مجتمعة والتي تم صياغتها في ميثاق عمل نسترشد به سواء في علاقتنا داخل أروقة الأمانة أو في خارجها، وفي انعكاس أثر ذلك على أعضاء مجلس الجامعة وكافة منسوبيها، وعموماً؛ فإن التزام الجميع بميثاق أخلاقيات العمل هو عنصر رئيسي في نجاح العمل وتحقيق الرسالة التي يتشارك الجميع في حملها لتحقيق أعلى معايير التميز في الأداء.

أهداف الميثاق:   

  • ﺗﻮﺿﻴﺢ رؤﻳﺔ ورﺳﺎﻟﺔ وﻗﻴﻢ وﻣﺒﺎدئ الأمانة ورﺑﻄﻬﺎ ﺑﻤﻌﺎﻳﻴﺮ اﻟﺴﻠﻮك اﻷﺧﻼﻗﻲ اﻟﻤﻬﻨﻲ.

  • ﺗﻮﺿﻴﺢ كيفية اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻤﺴﺎﺋﻞ المهنية التي تتطلب اتخاذ قرارات حاسمة في التعامل معها.

  • العمل على تهيئة بيئة عمل خاصة بالأمانة تعزز بها ثقة منسوبي الجامعة وأعضاء مجلسها وكافة إداراتها.

  • اعتباره وسيلة لتشجيع وتأصيل منهج آمن يحقق أعلى معايير الشفافية والنزاهة في التعامل مع كافة الموضوعات المعروضة.

  • تنمية الشعور بالانتماء من خلال إقرار مبادئ سلوك مشتركة يعمل الميثاق على تعزيزها، وتشمل جميع منسوبي الجامعة على اختلاف مستوياتهم الأكاديمية والإدارية.

 
قيم العمل بأمانة مجلس الجامعة:
 

1. التأكيد على التمسك بالقيم الإسلامية في القيادة وصنع القرار من صدق وأمانة وشفافية وإنصاف وتوازن واستقلالية ومصداقية ومحاكاة للتطوير.
2.معاملة أعضاء مجلس الجامعة الموقر بصفة خاصة، ومنسوبي الجامعة بصفة عامة بما يستحقونه من احترام وتقدير، والتعامل مع كل متطلباتهم باهتمام مناسب لتقديم صورة واضحة واقعية ودقيقة، مع مراعاة أن يكون ذلك وفق الأنظمة واللوائح.
3. الترحيب بالنقد البناء ومعاملته بما يستحق من تقويم أو تدعيم دون السماح لذلك أن ينال من مستوى الأداء.
4. الشفافية والموضوعية في عرض وجهات النظر والآراء المختلفة دون محاباة أو انحياز لأي منها.
5. ﺗﺒﻨﻲ أﻓﻀﻞ اﻟﻤﻤﺎرﺳﺎت اﻹدارﻳﺔ واﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﻤﻞ.
6. مراعاة الشفافية في عرض كافة المواضيع والالتزام بتطبيق النظام واللوائح وفق أُطر المرونة والتكيُّف دون المساس أو التعارض مع نصوص ومواد النظام.
7. العمل على تحقيق إنجاز نوعي واختزال الزمن لمواكبة متطلبات وتطلعات المجلس وتهيئة وتجهيز أعماله بما يتواءم مع حجم أعباؤه ومسؤولياته.
8. توجيه الجهود نحو مساندة ودعم منسوبي الجامعة على وجه العموم، وأعضاء المجلس على وجه الخصوص، وتقديم العون لهم عند الضرورة، والتعاون معهم وبذل الجهد لمساعدتهم قدر المستطاع، لتحقيق التكامل المنشود للهيكل الأكاديمي والإداري لجامعة الملك سعود بما يوثق أرقى معايير العمل الجماعي ويدعم وروح الفريق.
9. مراعاة السرية التامة في المعلومات ذات الصبغة الخاصة، سواء التي تتطلب ذلك من الناحية الإدارية، أو من الناحية الشخصية.